منتديات حبيب حياتي
غْـِـِـِيْـِـِـِر مُـِـِـِسَـِـِـِِجَـِـِـِل

لأنـنـآ نـعـشـقِ التـميز والـِمُـِمَـِيّـزِيْـטּ يشرفنـآ إنـظمـآمڪ معنـآ فيـﮯ مـنـتـديات | حبيب حياتي |

أثبـت تـوآجُـِدڪ و ڪـטּ مـטּ [ الـِمُـِمَـِيّـزِيْـטּ ..!

لـِڪي تـسـتـطـيـع أن تُـِتْـِِבـفَـِنَـِـِا [ بـِ موآضيعـڪ ومشارڪاتـڪ معنـِـِـِآ ]





 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
*** اهلآ وسهلآ بكم احبائي في منتديات حبيب حياتي ***
***ادارة حبيب حياتي تفتح باب الاشراف على كل من يجد بنفسه الرغبه في احتلال المنصب ***

شاطر | 
 

 نزول الملائكه يوم بدر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امير البصري
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

الدولة : غير معروف
العذراء عدد المشـاركات : 1765
التـقيم : 107

الـقوة : 4
30 / 10030 / 100

تاريخ التسجيل : 15/02/2012
العمر : 28
الموقع : حبيب حياتي
۩ خدمة mms ۩ :
الاوسمة : لا يوجد
المزاج المزاج : دموع الحب أجمل إذا هي وجدت من يمسحها

مُساهمةموضوع: نزول الملائكه يوم بدر   السبت 11 مايو 2013 - 9:07

انطوت معركة
بدر على معجزة من أعظم معجزات التأييد والنصر للمسلمين، فقد أمدهم الله
فيها بملائكة يقاتلون معهم، وقاموا بكل ما يمكن أن يكون سببا لنصر
المسلمين، من بشارتهم بالنصر، ومن تثبيتهم بما ألقوه في قلوبهم من بواعث
الأمل والاطمئنان والثبات، وبما أظهروه للمسلمين من أنهم معانون من الله
تعالى، بل وبما قام بعض الملائكة من الاشتراك الفعلي في القتال ..
وفي ذلك قال الله تعالى: { إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلائِكَةِ أَنِّي
مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آمَنُوا سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ
كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ
كُلَّ بَنَانٍ } (الأنفال:12)، وقال تعالى: { وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ
بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ
* إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَنْ يَكْفِيَكُمْ أَنْ يُمِدَّكُمْ
رَبُّكُمْ بِثَلاثَةِ آلافٍ مِنَ الْمَلائِكَةِ مُنْزَلِينَ * بَلَى إِنْ
تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا وَيَأْتُوكُمْ مِنْ فَوْرِهِمْ هَذَا يُمْدِدْكُمْ
رَبُّكُمْ بِخَمْسَةِ آلافٍ مِنَ الْمَلائِكَةُ مُسَوِّمِينَ * وَمَا
جَعَلَهُ اللَّهُ إِلَّا بُشْرَى لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُمْ بِهِ
وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ } (آل
عمران:126:123) .

وعن عكرمة عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ: أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ
قال يوم بدر: ( هذا جبريل آخذ برأس فرسه عليه أداة الحرب ) رواه البخاري .
وعن سماك الحنفي(أبو زميل) ـ رضي الله عنه ـ قال سمعت ابن عباس ـ رضي الله
عنهما ـ يقول: حدثني عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ قال: ( لما كان يوم
بدر نظر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلى المشركين وهم ألف وأصحابه
ثلاثمائة وتسعة عشر رجلا، فاستقبل نبي الله - صلى الله عليه وسلم - القبلة
ثم مد يديه فجعل يهتف بربه : اللهم أنجز لي ما وعدتني، اللهم آت ما وعدتني،
اللهم إن تهلك هذه العصابة(الجماعة من الناس)من أهل الإسلام لا تُعْبد في
الأرض، فمازال يهتف بربه مادا يديه مستقبل القبلة حتى سقط رداؤه عن منكبيه،
فأتاه أبو بكر فأخذ رداءه فألقاه على منكبيه ثم التزمه من ورائه، وقال: يا
نبي الله كفاك مناشدتك ربك فإنه سينجز لك ما وعدك، فأنزل الله عز وجل:{
إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ
بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلائِكَةِ مُرْدِفِينَ } (الأنفال:9)، فأمده الله
بالملائكة ) .
قال أبو زميل فحدثني ابن عباس قال: ( بينما رجل من المسلمين يومئذ يشتد في
أثر رجل من المشركين أمامه، إذ سمع ضربة بالسوط فوقه وصوت الفارس يقول أقدم
حيزوم (اسم فرس من خيل الملائكة)، فنظر إلى المشرك أمامه فخر مستلقيا،
فنظر إليه فإذا هو قد خطم أنفه (قطع أنفه)، وشق وجهه كضربة السوط فاخضر ذلك
أجمع، فجاء الأنصاري فحدث بذلك رسول الله - صلى الله عليه وسلم- فقال:
صدقت ذلك من مدد السماء الثالثة، فقتلوا يومئذ سبعين وأسروا سبعين ) رواه
مسلم .
وقد أسر رجل قصير من الأنصار العباس بن عبد المطلب ، فقال العباس : ( يا
رسول الله إن هذا والله ما أسرني، لقد أسرني رجل أجلح (انحسر الشعر عن
جانبي رأسه) من أحسن الناس وجها، على فرس أبلق(به سواد وبياض) ما أراه في
القوم، فقال الأنصاري: أنا أسرته يا رسول الله، فقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ
اسكت فقد أيدك الله تعالى بملك كريم ) رواه البخاري .
وعن أبي داود المازني ـ رضي الله عنه ـ وكان شهد بدرا قال: ( إني لأتبع
رجلا من المشركين لأضربه، إذ وقع رأسه قبل أن يصل إليه سيفي، فعرفت أنه قد
قتله غيري ) رواه أحمد .
وعن معاذ بن رفاعة عن أبيه، وكان أبوه من أهل بدر، قال: ( جاء جبريل إلى
النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال: ما تعدون أهل بدر فيكم؟، قال: من أفضل
المسلمين ـ أو كلمة نحوها ـ قال: وكذلك من شهد بدرا من الملائكة ) رواه
البخاري .

إن الآيات والأحاديث الواردة والمؤكدة لنزول الملائكة يوم بدر كثيرة، ومن
ثم فإن تحاشي وحرج بعض المسلمين ـ من كُتاب وغيرهم ـ من الإشارة أن
الملائكة شاركت المسلمين في بدر في قتال المشركين، ما هو إلا صورة من مظاهر
الهزيمة أمام الفكر المادي الذي لا يؤمن إلا بالمحسوسات، فالإيمان
بالملائكة ركن من أركان إيماننا بالله، والله ـ عز وجل ـ أعلم بكيفية قتال
الملائكة وأدوات حربهم وأفراسهم، وليس علينا إلا الإيمان والتسليم بما
أتانا به الخبر الصادق من كتاب أو سنة .
فإن قيل: ما الحكمة في نزول الملائكة مع أن جبريل وحده قادر على إهلاك المشركين جميعا بأمر الله عز وجل؟!.
أجاب السبكي بقوله: " وقع ذلك لإرادة أن يكون الفعل للنبي ـ صلى الله عليه
وسلم ـ وأصحابه، وتكون الملائكة مددا على عادة مدد الجيوش، رعاية لصور
الأسباب وسننها التي أجراها الله تعالى في عباده، والله تعالى هو فاعل
الجميع " ..

لقد مضت سنة الله بتدافع الحق مع الباطل، وأن الغلبة تكون وفقا لسنن الله
في الغلبة والانتصار، والإمداد بالملائكة هو بعض ثمرات إيمان تلك العصبة
المؤمنة المجاهدة، ذلك الإمداد الذي يتحقق به الغلبة على العدو، ولكن بقيت
الغلبة في ظاهرها موقوفة على ما يقدمه المؤمنون من قتال ومباشرة لأعمال
القتال، وتعرضهم للقتل وتضحياتهم، وصمودهم وثباتهم، واستدامة توكلهم على
الله، واستعانتهم به، واعتمادهم عليه، ودعائهم له، وهذه معان جعلها الله ـ
حسب سننه في الحياة ـ من أسباب الغلبة والنصر، مثل إعداد العدة والعد،
والاستعداد للحرب والجهاد .

فالإسلام يدعو المسلمين إلى أن يباشروا بأنفسهم إزهاق الباطل والجهاد في
سبيل الله، وأن يهيئوا الأسباب المادية والإيمانية لتحقيق النصر، وبأيديهم ـ
إن شاء الله تعالى ـ ينال الكافرون ما يستحقونه من العقاب، قال الله
تعالى: { قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ
وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ
}(التوبة:14) .

إن نزول الملائكة من السموات العُلَى إلى الأرض لنصر المؤمنين حدث عظيم،
وثبات راسخ للمؤمنين حينما يوقنون بأنهم ليسوا وحدهم في الميدان، وأنهم إذا
حققوا أسباب النصر واجتنبوا موانعه فإنهم أهل لمدد السماء، وهذا الشعور
يعطيهم جرأة في مقابلة الأعداء، لبُعد التكافؤ المادي بين جيش الكفار
الكبير عدداً القوي إعداداً، وجيش المؤمنين القليل عدداً الضعيف إعداداً .
وهو في نفس الوقت عامل قوي في تحطيم معنويات الكفار، وذلك حينما يشيع في
صفوفهم احتمال تكرار نزول الملائكة الذي شاهدهم بعضهم عياناً، فإنهم مهما
قدروا قوة المسلمين وعددهم، فسيبقى في وجدانهم رعب من احتمال مشاركة قوى
غير منظورة، لا يعلمون عددها ولا يقدِّرون مدى قوتها، وقد رافق هذا الشعور
المؤمنين في كل حروبهم التي خاضها الصحابة ـ رضي الله عنهم ـ في العهد
النبوي وفي عهد الخلفاء الراشدين، كما رافق بعض المؤمنين بعد ذلك، فكان
عاملاً قوياً في انتصاراتهم المتكررة الحاسمة مع أعدائهم ..

موقع مقالات اسلام ويب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://habibhiati.co.cc.org
 
نزول الملائكه يوم بدر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات حبيب حياتي :: منتديات اسلامية :: حياة-صفات-اخلاق-اقول-رسول الامة-
انتقل الى: