منتديات حبيب حياتي
غْـِـِـِيْـِـِـِر مُـِـِـِسَـِـِـِِجَـِـِـِل

لأنـنـآ نـعـشـقِ التـميز والـِمُـِمَـِيّـزِيْـטּ يشرفنـآ إنـظمـآمڪ معنـآ فيـﮯ مـنـتـديات | حبيب حياتي |

أثبـت تـوآجُـِدڪ و ڪـטּ مـטּ [ الـِمُـِمَـِيّـزِيْـטּ ..!

لـِڪي تـسـتـطـيـع أن تُـِتْـِِבـفَـِنَـِـِا [ بـِ موآضيعـڪ ومشارڪاتـڪ معنـِـِـِآ ]





 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
*** اهلآ وسهلآ بكم احبائي في منتديات حبيب حياتي ***
***ادارة حبيب حياتي تفتح باب الاشراف على كل من يجد بنفسه الرغبه في احتلال المنصب ***

شاطر | 
 

 يافا عروس البحر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امير البصري
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

الدولة : غير معروف
العذراء عدد المشـاركات : 1765
التـقيم : 107

الـقوة : 4
30 / 10030 / 100

تاريخ التسجيل : 15/02/2012
العمر : 28
الموقع : حبيب حياتي
۩ خدمة mms ۩ :
الاوسمة : لا يوجد
المزاج المزاج : دموع الحب أجمل إذا هي وجدت من يمسحها

مُساهمةموضوع: يافا عروس البحر    الثلاثاء 1 مايو 2012 - 20:22


يافا (بالعبرية: יפו يافو) هي من أقدم وأهم مدن فلسطين
التاريخية. تقع اليوم ضمن بلدية "تل أبيب ، على الساحل الشرقي للبحر الابيض
المتوسط - حسب التقسيم الإداري الإسرائيلي. وتبعد عن القدسس بحوالي 55
كيلومتر إلى الغرب.

أسس الكنعانيون المدينة في الألف الرابع قبل الميلاد، وكانت منذ ذلك
التاريخ مركزا تجاريا هاما للمنطقة، حيث بدأ ساحل فلسطين في تلك الفترة
يشهد وجود السكان الذين بدت لهم رابية يافا موقعا جذابًا، فازدهرت المدينة
عبر العصور القديمة، كما كان في عهد الفراعنة الذين احتلوها وعهد الحكم
الأشوري والبابلي والفارسي قبل الميلاد، وكانت صلتها مع الحضارة اليونانية
وثيقة، ثم دخلت في حكم الرومان والبيزنطيين وكان سكانها من أوائل من اعتنق
المسيحية. ومن أهم الأحداث التي شهدتها المدينة نزول النبي يونس شواطئها في
القرن الثامن قبل الميلاد ليركب منها سفينة قاصداً ترشيش. ولما دخل الفتح
الإسلامي إلى فلسطين فتح عمرو بن العاص يافا في نفس عام دخول عمر بن الخطاب
القدس. ظلت يافا تحتل هذه المكانة الهامة بين مدن فلسطين، وبقيت مركزا
تجاريا رئيسيا ومرفأ لبيت المقدس ومرسى للحجاج. وفي الفترة العثمانية،
وتحديدا عام 1885، تأسس في يافا أول مجلس بلدي.

تحتل مدينة يافا موقعاً طبيعياً متميزاً على الساحل الشرقي للبحر الأبيض
المتوسط عند التقاء دائرة عرض 32.3ْ شمالاً وخط طول 34.17 شرقاً، وقد أسهمت
العوامل الطبيعية في جعل هذا الموقع منيعاً يُشرف على طرق المواصلات
والتجارة، وهي بذلك تعتبر إحدى البوابات الغربية الفلسطينية، حيث يتم عبرها
اتصال فلسطين بدول حوض البحر المتوسط وأوروبا وإفريقيا. ويُعتبر ميناؤها
أحد أقدم الموانئ في العالم، حيث كان يخدم السفن منذ أكثر من 4000 عام.[11]
ولكن في 3 نوفمبر 1965 تم إغلاق ميناء يافا أمام السفن الكبيرة، وتم
استخدام ميناء أشدود بديلاً له، وما زال الميناء يستقبل سُفن الصيد الصغيرة
والقوارب السياحية. يجري في أراضي يافا الشمالية نهر العوجا على بعد 7 كم،
وتمتدّ على جانبي النّهر بساتين الحمضيات التي جعلت من هذه البقعة
متنزّهًا محليًا لسكّان يافا، يؤمونه في عطل نهايات الأسبوع وفي المناسبات
والأعياد.

كانت يافا تعتبر قبل النكبة عاصمة فلسطين الثقافية بدون منازع، حيث احتوت
على أهمّ الصحف الفلسطينية اليوميّة وعشرات المجلات ودور الطبع والنشر، إلى
جانب احتوائها على أهم وأجمل دور السينما والمسارح والأندية الثقافية في
فلسطين.

وتشكل المدينة اليوم أربع ضواح ثانوية لمدينة تل أبيب. تتكون المدينة من 12
حيًا يسكن العرب في ثلاثة منها. ومن أهم هذه الأحياء حي العجمي والمنشية
وارشيد والنزهة والجبلية وهرميش.

في عام 1949 قررت الحكومة الإسرائيلية توحيد مدينتي يافا وتل أبيب من
الناحية الإدارية، تحت اسم البلدية المشترك "بلدية تل أبيب - يافا"، بعد أن
غيرت الكثير من معالمها وهدمت جزءً كبيرًا من أحيائها وقامت بتهويدها بعد
أن احتلتها المنظمات اليهودية في 26 نيسان / أبريل 1948، في عملية أطلق
عليها اسم "عملية درور"

في عام 1950 ضمّت بلدية تل-أبيب مدينة يافا لسلطتها، وأصبحت بلدية واحدة
تسمى بلدية تل أبيب- يافا، يشكل فيها السكان العرب ما يقارب %2 من السكان.
ومنذ اللحظة الأولى وضعت بلدية تل أبيب- يافا مخطط تهويد المكان، فغيّرت كل
أسماء شوارع مدينة يافا إلى أسماء عبرية لقيادات الحركة الصهيونية أو
أسماء غريبة عن المكان لا تمتّ له ولتاريخه العربي العريق بأي صلة. كما
عملت على تغيير الطراز المعماري للمكان من خلال هدم جزء كبير من المباني
القديمة، وهدم أحياء وقرى بكاملها.

تتمتع المدينة بمناخ بحر الأبيض المتوسط، مع صيف حار ورطب، ربيع وخريف دافئ
وبارد في بعض الأحيان، وشتاء ماطر وبارد. الرطوبة في المدينة عالية طول
السنة بسبب وجودها بجانب البحر. في الشتاء مُعدل الحرارة بين 9 إلى 17
درجة، مع درجات تهبط إلى 6 عدة مرات في الشتاء. في الصيف المُعدل 26 درجة،
مع وصول الدرجات في النهار إلى 32. على الرغم من الرطوبة العالية الأمطار
في الصيف تكون نادرة. مُعدل المدينة من تساقط الأمطار يُعادل 530.7 ميليمتر
سنويا, التي تتساقط بين شهر عشرة حتى أبريل. فصل الشتاء هو أكثر فصل
تساقطا بالأمطار، مع ثلوج قليلة للغاية،آخر ثلج كان في 1950 كانون الثاني.
يافا تستمتع ب300ـ يوم مشمس في السنة .

كانت يافا تُعتبر قلب فلسطين النابض من الناحية الاقتصادية. منذ بدايات
القرن التاسع عشر، تطور في مدينة يافا حقل اقتصادي جديد، وضع يافا في مكانة
مرموقة في السوق الاقتصادي العالمي. كان هذا الحقل عبارة عن زراعة بيارات
حمضيات بشكل عام والبرتقال بشكل خاص. كان تطور هذا الحقل الاقتصادي سريعًا
جدًّا، حيث وصل إلى تصدير عشرات الملايين من صناديق الحمضيات سنويًّا في
الثلاثينيات من القرن الماضي.

هذا التطور وفَّر آلاف فرص العمل والاستثمار الجديدة سنويًّا الأمر الذي
أدّى إلى ربط يافا بأهم المراكز الاقتصادية في حينه على مستوى البحر الأبيض
المتوسط وأوروبا. بالإضافة إلى ذلك تمّ افتتاح العديد من شركات الاستيراد
والتصدير، المصارف، شركات النقل البري والبحري وغير ذلك من المجالات
الاقتصادية الكثيرة الأخرى.

أما الركن الثالث الذي استند عليه الاقتصاد في يافا الانتدابية فقد كان
السياحة. عشرات آلاف السياح والحجاج كانوا يزورون المدينة العريقة، والتي
تحتضن بعض الأماكن المقدّسة للديانة المسيحيّة. طوّر هذا المجال شبكة
الاتصالات والمواصلات بين يافا وسائر أرجاء البلاد والعالم العربي. كما تمّ
بناء العديد من الفنادق وشركات النقل والخدمات السياحية، ممّا ساهم كثيرًا
في إيجاد فرص عمل واستثمار إضافيّة في المدينة.

لقد تنوعت الأنشطة الاقتصادية في مدينة يافا ومن أبرز مظاهر النشاط الاقتصادي :

الزراعة

انتشرت بساتين الحمضيات والفواكه والخضار حول المدينة واشتهرت مدينة يافا
ببرتقالها "اليافاوي" الذي نال شهرة عالمية. ومن الجدير بالذكر أن إسرائيل
تستغل هذه الشهرة إلى يومنا هذا، حيث تضع على كل حبة بُرتقال "يافاوي" تصدر
إلى دُول العالم مُلصقاً صغيراً مكتوباً عليها "Jaffa"، وهي علامة تجارية
عالمية مُسجلة.

التجارة

كانت مدينة يافا ميناء فلسطين الأول قبل أن ينهض ميناء حيفا، حيث كان
ميناءاً للتصدير والاستيراد، وقد صدرت من هذا الميناء الحمضيات والصابون
والحبوب، وتم استيراد المواد التي احتاجت إليها فلسطين وشرق الأردن مثل
الاقمشة والأخشاب والمواد الغذائية. أما على صعيد التجارة الداخلية، فقد
كانت مدينة يافا تعج بالاسواق والمحلات التي يزورها الكثير من سُكان القرى
والمدن المجاورة. ومن أشهر أسواقها : سوق بسترس - سوق اسكندر عوض - سوق
الدير - سوق الحبوب - سوق المنشية - سوق البلابسة - سوق الاسعاف.

الصناعة

وجدت في مدينة يافا العديد من الصناعات كصناعة التبغ، والبلاط، والقرميد،
وسكب الحديد، والنسيج، والبسط، والورق، والزجاج، والصابون، ومدابغ الجلود،
والمطابع. لم يكتف الاقتصاد اليافي بهذا التطور، بل طور أيضا مجال الصناعة
حيث وُجدت في يافا مصانع سكب الحديد، وأخرى لتصنيع الزجاج، الثلج، السجائر،
المنسوجات، الحلويات، بناء هياكل وسائل النقل، المياه الغازية، صناعات
غذائية متنوعة والعديد من الصناعات الأخرى.

كانت يافا أيضا عاصمة فلسطين الثقافية بدون منازع، حيث احتوت على أهمّ
الصحف الفلسطينية اليوميّة- صحيفة فلسطين وصحيفة الدفاع- وعشرات الصحف
والمجلات ودور الطبع والنشر، إلى جانب احتوائها على أهم وأجمل دور السينما
والمسارح في فلسطين. بالإضافة إلى ذلك، انتشرت في يافا عشرات النوادي
الرياضية والثقافية، والتي أصبح بعضها صروحا ثقافية هامة في تاريخ المدينة
الحديث، مثل النادي الأرثوذكسي والنادي الإسلامي. خلال الحرب العالمية
الثانية، نقل البريطانيون محطة إذاعة الشرق الأدنى إلى يافا، وقد مثلت هذه
المحطة أحد المراكز الهامة للحياة الثقافية بالمدينة في السنوات 1941-1948.
هذا البُعد الثقافي للمدينة، ربطها بأهم المراكز الثقافية العربية في حينه
كالقاهرة وبيروت، وأصبحت إحدى منارات العلم والثقافة في المنطقة، حتى لقبت
بعروس البحر.[95]

ولقد نشطت الحركة الثقافية في يافا وازهرت في القرن التاسع عشر، وأسس عدد
من النوادى الثقافيه منها أول ناد نسائى عربى سنه 1910، ودفع تقدم وسائل
الاتصالات إلى تطور الصحافه مما جعل من يافا المناره الثقافيه للمنطقه.
اشتهر تطريز قضاء يافا بدقته وأناقته، فالغرز منمقه جميله، والرسومات أنيقه
معبره، والثوب غايه في الاتقان، مما يبرر شده اعتزاز نساء المنطقه
بأثوابهن، وعند دراسة رسومات التطريز على ثوب هذه المنطقه نلاحظ ان وحداتها
الزخرفية كانت محاطه في معظم الحالات برسومات لشجره السرو، تماما كما كانت
أشجار السرو تحيط ببيارات البرتقال. ولا تزال يافا إلى اليوم تعتبر واحة
ثقافية في المنطقة، بعد عدة محاولات من سكانها العرب التمسك بالثقافة
والهوية العربية بالموسيقى والفن التشكيلي والطهي وغيرها من الفنون. ومن
أهم هذه المحاولات كانت مهرجان يافا للثقافة والتراث الفلسطيني.
التعليم

يعتبر المجال التعليمي والمجال الصحفي من أبرز مجالات النشاط الثقافي في
مدينة يافا في هذه الفترة، حيث ازدادت أعداد المدارس بجميع المراحل، كما
ظهرت مطابع حديثة، وصدرت العديد من الكتب الأدبية والعلمية وانتشرت الصحف
اليافية في كل أرجاء فلسطين.

فمن الناحية التعليمية، تم إنشاء العديد من المدارس الجديدة، سواء الحكومية
منها أم الأهلية، ففي حين كان عدد المدارس في عام 1930/1931 م، ثلاث مدارس
حكومية منها : مدرسة للبنين، حتى الصف الثاني الثانوي، ومدرستان للبنات،
حتى الصف الخامس الابتدائي، بلغ عددها عام 1936/1937 م ثمان مدارس، منها
أربع مدارس للبنين حتى الصف الأول التجاري، بعد الصف الثاني الثانوي. وكان
عدد طلابها 1092 طالباً. أما المُعلمون فقد بلغ عددهم أربعة وثلاثين
مُعلماً. ثم أربع مدارس للبنات، حتى الصف السابع الابتدائي، وقد ضمت 1021
طالبة، وستاً وعشرين مُعلمة. أما في عام 1942/1943 م فقد بلغ عدد المدارس
49 مدرسة ضمت 10621 طالباً وطالبة، و323 معلماً ومعلمة. أما الآن فتتوزع
المدارس إلى قسمين: المدارس الحكومية ومنها : مدرسة الاخوة، مدرسة حسن
عرفة، المدرسة الثانوية الشاملة.

مدارس الكنائس ومنها : مدرسة ترسنطة، المدرسة الفرنسية (وهي مختلطة عرب + يهود)، مدرسة ضابيطا، المدرسة النموذجية التجريبية.

النشاط الصحفي
بـ"يافا" يومَ حُطَّ بها الرِكابُ
تَمَطَّرَ عارِضٌ ودجا سَحابُ
ولفَّ الغادةَ الحسناءَ ليلٌ
مُريبُ الخطوِ ليسَ به شِهاب
.
—شاعر العرب الأكبر الجواهري

الصحافة لسان الشعب في كل مجتمع، تعبر عن آرائه، وتناقش مشكلاته وتحدد
إتجاهاته. وقد لعبت الصحافة في يافا في هذا العهد دوراً كبيراً في مجريات
أمورها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية. ويدل تنوع ما صدر فيها
من صحف ومجلات بين يومية وأسبوعية ونصف شهرية وشهرية – على مدى الوعي
الثقافي والاجتماعي والسياسي لهذه المدينة.

الجمعيات الإسلامية ومنها :

المدرسة الفيصلية، وكانت تتبع جمعية الشبان المسلمين في المنشية، وبلغ عدد طلابها 112 طالباً، وتقتصر على المرحلة الابتدائية.
مدرسة الإصلاح، مدرسة ابتدائية، تتبع جمعية الإصلاح الإسلامية، أقيمت في حي أبو كبير.
وذلك إلى جانب ثلاث وعشرين مدرسة أخرى تتبع جمعيات إسلامية.

الجمعيات المسيحية، وكان يتبعها ست عشرة مدرسة، للمسيحيين الأجانب.

المكتبات

ومن مظاهر النشاط الثقافي في يافا انتشار المكتبات العامة والخاصة في معظم
أحياء المدينة، ومنها : مكتبة فلسطين العِلمية، في شارع بسترس، مكتبة
فلسطين، في حي العجمي، المكتبة العصرية، في شارع بسترس، مكتبة عبد الرحيم،
وتقع في وسط المدينة، مكتبة الطاهر، تقع في شارع جمال باشا، مكتبة العموري،
ومكتبة طلبة، كما وجدت مكتبات في الأندية الرياضية، الأندية الاجتماعية في
المدينة.

المناسبات الاجتماعية البارزة في المدينة

موسم النبي روبين : وقد بدأت الاحتفالات بهذا الموسم في زمن صلاح الدين
الأيوبي، واستمرت حتى اغتصاب مدينة يافا من قبل المستوطنين اليهود، حيث
يُقام الاحتفال بجوار نهر روبين، ويمكث السكان حوالي شهر في الخيام على
شاطئ البحر وبين الكثبان الرملية والأشجار.

موسم النبي أيوب : يُقام سنوياً في حي العجمي قرب شاطئ البحر الجميل.

************************************************** *************************















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://habibhiati.co.cc.org
Queen snow
المدير العام
المدير العام
avatar

الدولة : السعودية
الجدي عدد المشـاركات : 1039
التـقيم : 28

الـقوة : 8
25 / 10025 / 100

تاريخ التسجيل : 15/02/2012
العمر : 26
الموقع : بسمـاء خواطـرري
۩ خدمة mms ۩ :
الاوسمة : ملكة المنتدى
المزاج المزاج : وحديَ اأقف على/ اأأطلال حكااااايتي معڪَْ “ ♥

مُساهمةموضوع: رد: يافا عروس البحر    الأربعاء 2 مايو 2012 - 6:30



روووعهـ تسلـم ايديكـ

ودي لروحكـ

__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يافا عروس البحر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات حبيب حياتي :: منتديات الصور :: السيـاحة و السفـر-
انتقل الى: